بكاء (1)


ربما حديثي في هذا اللقاء لا يكفيني ترياقاً منك لأستشفي فؤادي عن الحنين إليك؛ و لا حرفي في مسقاةِ جوفه قديرٌ بأن يرميني في ضفاف الحياة مرة أخرى من بعدك.

وها ذي الحياةُ عبثت بما يكفي لأبكي وداعك و أشكو بقاء أطيافك. 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s