جبان


في المرةِ التي تسمع فيها عن صديقك/قريبك/من يهمكْ أمره، أن قد فعل كذا و كذا و تثور فيك الأخلاق و تغضب عليه/منه و تقطع وصاله لسوءِ ما قد سمعت عنه أن قد فعل كذا و كذا؛ حينها أنت لست بطلاً مشبعاً بالأخلاق.

في الحقيقة يا هذا، أنت كنت ترغب بفرصة و لو بضئية بكرهه و قطع وصاله منذ البداية، لا لشيءٍ محدد، بل لأنك فقط لا تستسيغه، و كنت أنت من تكرهه لأسبابك التي لا تتمكن بالإعتراف بها لنفسك، و ها قد حصلت على مبرر لتبرر كل ذالك الصراع في داخلك؛ هو الآن من أخطأ و ارتكب جريمة أخلاق في نظرك!

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s