فرحٌ، فرح. عطرٌ ومرح


منذ طفولتي كنتُ أخاف دائماً من الإسراف في السعادة، آملاً أن أخبئ بعضاً منها لأوقاتٍ أخرى. مادونا صاحبة معطف الفرو | صباح الدين علي كنتُ أفعل كذلك. كنتُ أخاف من الإفراط في السعادة. الإفراط في السعادة؟ أبدًا. كنتُ أخاف من السعادة نفسها. كنتُ حين أشعر بها أتيقن بأنه ثمّة خطأٌ Advertisements

حياة سعيدة


بدايةً، أنا سعيدة للغاية بينما أكتب الآن. و لولا هذه السعادة التي تغمرني ما كنتُ لأدون. إذ أنّي أردتُ فعل هذا، كيّ أعود إليه في وقتٍ آخر تنتابني فيها مشاعرٌ سيئة، و أغطُ في حال سيء. كنتُ في الآونة الأخيرة ألقّنُ السعادة و أدرّسُ كيفية الابتهاج. و ما كنتُ على كل هذا سوى

كما يُقال لي : إرهاصة .


Originally posted on إرهـَاصة.:
لك وجه واحد لكنه مطبوع بأشكال مختلفة لدى الآخرين البعض يرى منك فطنتك و ذكائك و البعض يرى فيك الطفل المدلل و البعض يحب مزاحك و الحديث معك و البعض لا تعجبه بأي شكل .. و البعض لا يعجبه منك إلا الشكل . قلّما تجد شخصاً يراك بكل ماتخلقه  من انطباعات ثم…